header
أحدث المقالات

خاطرة بعنوان بداية – من كتاب اللعب في الوقت بدل الضائع

خاطرة بداية

خاطرة بعنوان بداية – من كتاب الوقت بدل الضائع

 

حبيبتي عندما بدأت إكمال رحلتي ومسيرتي بعيد صحوتي المتأخرة وإفاقتي من ثملي واستعادة عافيتي والشفاء ، أخذت تتبع أثر خطى خطوات أقدامي التي تاهت عن الركب في الصحراء ، على هذه الحياة بعد أن غفر لي الرب بإذنه واستجاب لدعائي من فوق سابع سماء ، بعد طول صبر ونحيب وأنا أطلب الغفران ، منه دون شكوى وتكفير بحثت في حقيبة الأزمان ، فوجدت أملان استطيع بهما الوقوف على أرض رخوة من جديد بثبات، (الأول أنت ياسيدتي سراب) (والثاني) ماضي الحافل بالنجاح وذكرياتي المليئة بالسعادة والشقاء وبالحلو والمرار وبمغامراتي في الصحراء والأحراش ، أدركت عندها ربما أني استطيع العيش على أمل واحد وحيد ، كما استطيع النظر بعين واحدة والتنفس برئة واحدة ونقص عضو واحد عزيز على وأنا أرثيه بالحسرة والندامة والبكاء الشديد، أوأن احيا أطرشا أو اخرسا او ابكما ولكني اجزم بكل اصرار ويقين، بأني ساكون معابا أمام الأجساد، وربما ناجحا في عيون ومخيلة الناس ، ولكن هل استطيع أن احيا بلا قلب ربما إذا إنتحر الحب وقضى نحبه فوق أسوار الأقصى الشريف والقدس.

وكنيسة المهد تبكيني كما تبكي أطفال فلسطين وتواسيني وترثيني تارة بالشعر وتارة بالقصيدة.

00:00
00:00